in

لوران سيمونز.. الطفل الإسفنج الذي أبهر العالم بذكائه وتفوقه

الطفل الإسفنج
الطفل الإسفنج

لوران سيمونز طفل ليس كسائر الأطفال، إنه اجتاز مراحل طفولته بذكائه وتفوقه، حيث أنه أقبل على التخرج من الجامعة وهو في عمر التسع سنوات، وأثار انتباه العالم في الأيام الماضية عندما أعلن أنه سيخرج من كلية الهندسة وهو لم يتجاوز التسع سنوات، ومما ساعده على ذلك أنه يمتلك قدرات عالية مقارنه بعمره، وفي هذا المقال سوف نعرض بعض المعلومات التي تبين مدى تميزه وتفوقه وما هي قدراته التي أوصلته للجامعة وهو بهذا العمر.

من هو لوران سيمونز؟

طفل نصف بلجيكي ونصف هولندي يبلغ من العمر تسع سنوات، لُقب ب ” الإسفنج”، تحدث والده طبيب الأسنان عن حلم ابنه في الحصول على شهادة الدكتوراه في الهندسة الكهربائية، وأنه أيضاً يريد الحصول على شهادة في الطب مستقبلاً، وأضاف والده بأنه يُفضل جامعتي أوكسفورد أو كامبريدج البريطانيتين، وأضاف والديه أن أجداده كانوا قد قالوا إن لديه موهبة، وعلى الرغم من أنه يعود لعائلة أطباء إلا أن والديه لم يجدوا تفسير على موهبته.

لوران سيمونز.. الطفل المعجزة الذي أبهر العالم بذكائه وتفوقه
لوران سيمونز

قدرات لوران

 يمتلك هذا الطفل المعجزة قدرة عالية على التعلم بسرعة كبيرة، وقال والده أن معدل ذكاء ابنه بصل 145 وهذا ساعده على إنهاء دراسته بوقت قياسي جداً وأن يصبح أصغر خريج، ويستطيع استيعاب كمية هائلة من المعلومات في وقت قصير جداً، الأمر الذي أثار إعجاب مدرسيه والعمل على تسريع عملية تدرسيه بشكل أكبر، حيث قال أستاذ الإلكترونيات المتكاملة في الجامعة “بيتر بالتوس” عنه أنه مميز جداً ولديه قدرة استيعاب كبير جداً، حيث يمكنه تغطية الكثير من المواد خلال أسبوع واحد بينما يحتاج الطالب العادي 8 أسابيع لفهم نفس المواد الدراسية وهذا ما جعله مميزاً عن غيره من الطلاب، ووصفه أساتذته ب “الاسفنج” لقدرته على امتصاص كم هائل من المعلومات بعد أن أُعطي امتحان لفحص إلى أي مدى تصل موهبته، وحاولوا معرفة سبب تلك الموهبة ولكنهم لم يستطيعوا الحصول على أي تفسير حول قدرة وموهبة هذا الطفل المعجزة.

لوران سيمونز الطفل المعجزة
الطفل الاسفنج

سلسلة تعليم لوران سيمونز

بدأ سيمونز دراسة مرحلة الابتدائية وهو في عمر الرابعة وعند وصله سن السادس من عمره كان قد أنهى مرحلة الثانوية وكان قد أنهاها في عام ونصف بدلاً من ستة أعوام كما ذكر والده، وساعده تميزه في الوصول إلى الجامعة بعد اجتيازه العديد من الاختبارات، حيث بدأ لوران في دراسة الهندسة الكهربائية في صيف عام 2018، وقال إنه شعور مريح وجوده مع زملاء أكبر منه سناً، حصل على البكالوريوس في الهندسة وسيكمل دراسته في الهندسة الكهربائية في جامعة أيندهوفن للتكنولوجيا في ديسمبر.

الطفل الأعجوبة
لوران سيمونز
طموحات الطفل المعجزة

إن أحلام هذا الطفل تزداد وطموحاته تكبر ولم يتوقف على حصوله على البكالوريوس في الهندسة الكهربائية، حيث قال والده أنه يرغب في الحصول على الدكتوراه في الهندسة الكهربائية، بالإضافة إلى رغبته في الانضمام والتقدم لكلية الطب والحصول على شهادة في الطب البشري لإيجاد طريقة لتنمية أعضاء اصطناعية، وقال والده أن ابنه تخطى مرحلة فهم المعلومات وأنه سيركز على الأبحاث وتطبيق المعلومات التي يمتلكها لاكتشاف أشياء جديدة.

إن امتلاك موهبة كموهبة هذا الطفل ليس بالأمر المألوف ومن النادر جداً أن نرى مثل تلك الحالة، ولكنها موجودة ومن حين لآخر يخرج أحدهم بمثل تلك القدرات الفريدة من نوعها، وقد ظهرت مثل تلك الحالة في الوطن العربي وهو الطفل المصري عمر عثمان والذي حصل على الدكتوراه في الرياضيات وهو في عمر 22 سنة فقط، الذكاء الخارق موهبة من الله وعلى الانسان أن يسعى لتطويرها واستغلالها أحسن الاستغلال وعلى الأهالي أيضاً أن يدركوا مواهب أبنائهم ويعملوا على تطويرها.

إقرأ المزيد:

ما هو تقييمك؟

500 points
Upvote Downvote

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0
الساعة البيولوجية

الساعة البيولوجية وتأثيرها على الجسم وكيف يمكن ضبطها؟

الحديقة القرآنية في دبي…الواجهة السياحية الإسلامية الأجمل