in

الأخ الأكبر يُراقبك.. أضخم نظام مراقبة في العالم

الأخ الأكبر يراقبك
الأخ الأكبر يراقبك نظام المراقبة في الصين

الأخ الأكبر يُراقبك هذا هو نظام المراقبة الذي سوف يُعتمد في الصين وهو نظام ضخم يُوظف التكنولوجيا بشكل مثالي ليستطيع أن يراقب جميع أفراد دولة ضخمة كالصين، وهو نظام مراقبة صارم قد يكون أشد تأثير من مراقبة الإنسان لنفسه، فكان هذا النظام محاكاة لما قاله جورج أورويل عن نظام الأخ الأكبر الذي يراقبك، فقامت الحكومة الصينية بالبدء بتطبيق هذا النظام بحلول عام 2020 فما هو هذا النظام وما هي آلية عمله؟

ما هو نظام الأخ الأكبر؟

هو نظام لمراقبة سلوك المواطنين ويقوم بتصنيفهم على أساس درجات أخلاقية ولذلك لمعرفة الصالح من السيء ويكون ذلك من خلال كاميرات مراقبة مزودة بتقنية التعرف على الوجه، فتتحرك درجات التصنيف تبعاً لسلوك الشخص صعوداً أو هبوطاً، فتنخفض كلما زادت المخالفات التي يرتكبها الشخص، كأن يرتكب مخالفات مرورية أو يقوم بشراء مأكولات غير صحية أو التدخين الزائد أو التدخين في أماكن ممنوعة، أو أن يقوم بقضاء الكثير من الوقت في ألعاب الفيديو، وهدر المال على مشتريات تافهة، فكل هذه الأفعال تفرض عليه عقوبة فقد يتم حرمانه من شراء تذاكر الطائرة أو القطار، فتقوم هذه الكاميرات بعرض معلومات بأسماء المارة ومعلومات شخصية عنهم، بالإضافة إلى ذلك فإنه يمكنها التعرف على لون وجنس وعمر الإنسان والتلفظ بالجريمة التي يرتكبها، فكلما تكررت المخالفات التي يرتكبها الشخص يتم تسجيله كمخالف ويترتب على ذلك انخفاض في تقييم الشخص في عمله ويتسبب له في عقوبات أخرى أيضاً، فهو نظام شامل يستطيع أن يضع جميع أفراد الدولة تحت ناظره فلا يترك شاردة أو واردة، وعن طريق هذا النظام أصبحت الحكومة مُطلعة على كل الأحداث اليومية في الدولة.

الأخ الأكبر يُراقبك..  هو نظام مراقبة ضخم للمواطنين في الصين
الأخ الأكبر

إيجابيات نظام الأخ الأكبر

بالتأكيد عندما تقوم الحكومة بصرف الكثير من الأموال في تثبيت هذا النظام، فإنها تكون متأكدة من وجود الكثير من الفوائد والايجابيات له ومن هذه الإيجابيات:

  • تتبع التحركات في الشوارع والمخالفات المرورية.
  • تتبع محاولات ارتكاب الجرائم وتتبع المشتبه بهم.
  • السيطرة على اقتصاد السوق في الصين، فإنها من خلال هذا النظام تقوم بالتعرف على الشركات التي تبيع المواد الغذائية الفاسدة وتكشف المحتالين وتفضح اللذين يأخذون الرشاوي.
  • العمل على السلوك الذاتي والأخلاقي للأفراد.
  • تصحيح سلوك المواطنين بعد تلقيهم عقوبات على سلوكياتهم غير الصالحة.
  • السيطرة على مفاصل الحياة البشرية بشكل شبه كامل وبأدق التفاصيل الشخصية التي تتعلق بهم.
  • يزيد من تحمل الأفراد للمسؤولية، فيكون حذراً في أفعاله وتصرفاته ومسؤولاً عنها.
  • مساعدة الحكومة في احتواء الاضطرابات الاجتماعية في وقت مبكر.
  • فرض الرقابة على الانترنت.
نظام الأخ الأكبر
الأخ الأكبر

معارضين نظام الأخ الأكبر

وعلى الرغم من إيجابيات النظام الكثيرة، إلا أنه يوجد فئة من المعارضين له ومن أسباب معارضتهم له:

  • التدخل في الحياة الشخصية للأفراد.
  • انتهاك للخصوصية.
  • الحد من الحرية الشخصية للأفراد، فالكثير من الأشخاص يقومون بإبداء رأيهم بشأن الحكومة أو بعض المسائل السياسية وعندما تقوم الحكومة بمراقبتهم، فيمكنها أن تقوم بخصم عدد من نقاطهم وبالتالي يترتب عليهم العقوبات كأن يمنعوا من شراء تذاكر للطائرة.
  • فرض الهيمنة والسيطرة على الناس عن طريق فرض العقوبات والغرامات على التصرفات المخالفة لسياسة الدولة حتى وإن كانت ذات تأثير بسيط وسطحي.
معارضين نظام المراقبة
الأخ الأكبر

من خلال هذا النظام الشامل والواسع، تستطيع الحكومة السيطرة على جميع مناحي الحياة ومراقبة جميع الأفراد والعمل على تقليل الجرائم والحد من محاولات السرقة والاعتداءات والسلوكيات الغير أخلاقية للأفراد، فتجعلهم تحت ناظرها وتجعلهم يشعرون بالخوف من العقوبات التي ستُفرض عليهم إذا قاموا بأي تصرفات مخالفة للقوانين العامة.

إقرأ المزيد:

ما هو تقييمك؟

427 points
Upvote Downvote

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

أفضل المسلسلات الاجنبية التي حصل على نسبة مشاهدة عالية

أرخص مدينة سكنية

أرخص مدينة سكنية بإيجار سنوي لا يتعدى 1 دولار