in

مونا لوا.. أكبر بركان انفجاراً في العالم وتاريخ نشاطه

أكبر انفجار بركاني
مونا لوا أكبر انفجار بركان حول العالم

البراكين من الظواهر الطبيعية التي تحدث في قشرة الكواكب مثل الأرض مُحدثة تشققات تسمح بخروج الحمم البركانية أو الرماد البركاني، ولكن هل تعرف أن هنالك براكين ضخمة و كبيرة غيرت شكل القشرة الأرضية في بعض المناطق.

مونا لوا أحد البراكين الضخمة التي حدثت في العالم وبالتأكيد تختلف هذه البراكين في حدتها ومدة حدوثها وفي هذا المقال سوف نعرض أكبر بركان انفجاراً في العالم وما هو تاريخ  نشاطه؟؟

وهل تعلم أنه لا توجد في المعاجم العربية أصل لكلمة بركان فقديماً كان يُطلق اسم بركان على النار، ولكن يبقى أثر هذه الانفجارات البركانية كبير على المنطقة المحيطة بها؛ وفي بعض الأحيان قد يصل تأُثيرها إلى المناخ فتغير الجو، وقد يُسبب بعضها الانقراض الجماعي.

مونا لوا

يعد مونا لوا البركان الأكبر انفجاراً في العالم؛ ويعد أحد براكين جزيرة هاواي وهو أحد أكبر البراكين النشطة.

ويصل طول البركان من قمته إلى قاعدته حوالي 17 كم، فإن ارتفاعه فوق مستوى سطح البحر يصل إلى 4كم بينما يتجدر تحت قاع البحر على شكل جبل معكوس حوالي 8كم، فهو بركان نشط ذو منحدرات لطيفة نسبياً.

يقع هذا البركان في المحيط الهادئ وهو بركان ضخم بسبب وزنه الكبير تحت مستوى سطح البحر والذي يصل إلى عدة كيلومترات.

تم تكوينه من خلال عدة ثورانات، كان آخرها في عام 1984.

انفجار مونا لوا

تاريخ نشاطه

تم إنشاؤه من خلال تحولات المحيط الهادئ للصفائح التكونية على جزيرة هاواي الساخنة في الوشاح الرئيسي للأرض.

انفجر هذا البركان حوالي 15 مرة منذ عام 1900، حيث اختلفت هذه الانفجارات من حيث المدة، ففي بعضها استمر ساعات قليلة وفي الأخرى استمر 145 يوماً.

ومن المعروف عن هذا البركان أن تدفقاته كبيرة والتي ساهمت بشكل كبير في تغطية سطح البركان، خاصة في منطقتي الشمال الشرقي والجنوب الغربي فهما الأكثر نشاطاً.

يتألف هذا البركان من فوهة رئيسية وعدة تصدعات تتوزع في ثلاث نطاقات وهي: الشمال الشرقي، الشمال الغربي، والجنوب الغربي.

 يعد هذا البركان أطول بقليل من قمة إيفرست، فإن تركيبه الخارجي يتخذ شكل جبل، يمتد بالطول والعرض، فيبلغ طوله 97كم، بينما يبلغ عرضه 48 كم ويرتفع عن قاع المحيط 9كم.

تأثيره على المنطقة المحيطة

كما ذكرنا سابقاً أن البراكين تؤثر بشكل كبير على المنطقة المحيطة بها، وهذا البركان أثر بشكل كبير على المنطقة المحيطة به.

تسبب أخر ثوران لبركان مونا لوا والذي كان في الفترة من 24 مارس إلى 15 أبريل عام 1984، في العديد من الوفيات بسبب تدفقات الحمم البركانية.

بالإضافة إلى ذلك فقد أثر أيضاً على المناخ في هذه المنطقة، فيتميز مناخه أنه مداري مع درجات حرارة دافئة في ارتفاعات منخفضة ودرجات حرارة باردة في ارتفاعات أعلى؛ فتهب الرياح على الجانب الشرقي من البركان لتلقي أمطار غزيرة.

مونا لوا

براكين أخرى

يوجد الكثير من البراكين حول العالم، فهي تُصنف إما على حسب الشكل أو النشاط أو طريقة الانبثاق ومن هذه البراكين:

  • كيلاويا والذي يعد من أكثر البراكين نشاطاً في العالم.
  • بركان فيزوف وهو أخطر البراكين، حيث استمر انفجاره لمدة يومين وتسبب في مقتل أكثر من نصف سكان مدينة بومبي.
  • بركان لاكي وهو أيضاً من أخطر البراكين التي حصلت في آيسلندا والذي تسبب في موت ربع سكانها وأتلف أغلب المحاصيل في أوروبا.
  • كراكاتوا وهو من أكبر البراكين، حيث استمر لعدة أشهر و كما أشار العديد من المؤرخين أن قوته تفوق قوة قنبلة هيروشيما النووية ثلاث مرات.

هذه كانت إحدى البراكين التي أحدثت أثر كبير في المناطق التي وقعت فيها

إقرأ المزيد:

ما هو تقييمك؟

500 points
Upvote Downvote

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0
أغرب القوانين

أغرب القوانين المضحكة حول العالم.. تعرف عليها

الساعة البيولوجية

الساعة البيولوجية وتأثيرها على المرأة وكيف يمكن ضبطها؟