in

لماذا نشعر أن الإجازات تنتهي قبل أن تبدأ !!

عندما تقترب الإجازة ، هل شعرت يومًا بأن الأمر قد انتهى تقريبًا قبل أن تبدأ ؟  إذا كان الأمر كذلك ، فأنت لست وحدك.

في بعض الدراسات الحديثة التي أجريت وجد أن حوالي نصف الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أشاروا إلى أن رحلتهم القادمة في عطلة نهاية الأسبوع شعروا أنها ستنتهي قبل أن تبدأ .

يمكن أن يكون لهذا الشعور تأثير مضاعف. بأن يغير الطريقة التي يتم بها تخطيط الرحلات ، فتكون أقل حماسا لجدولة أنشطة إضافية.

من أين يأتي هذا الاتجاه؟ وهل يمكن تجنبه؟

عندما يتطلع الناس إلى شيء ما ، فإنهم عادة يريدون حدوثه في أسرع وقت ممكن وأن يستمر لأطول فترة ممكنة.

اكتشفنا أولاً تأثير هذا الموقف في سياق الأعياد .

يحب بعض الناس اجتماع العائلة السنوي. و لكن آخرون يكونوا اقل حماسا بسبب الجانب الآخر الذي يرونه شاقا كضغوط الطبخ ، أو ملل التنظيف أو القلق من التعامل مع الدراما العائلية .

لقد قمنا باستطلاع آراء 510 أشخاص عبر الإنترنت وطلبنا منهم إخبارنا ما إذا كانوا يتطلعون إلى العطلة. ثم سألناهم إلى أي مدى يبدو بعيدًا ، وإلى متى شعروا أنه سيستمر.

كما توقعنا ، كلما تطلع المزيد من المشاركين إلى إجازات الأعياد ، بدا الأمر بعيدًا واقل حماسا ، ومن المفارقات أن الشوق لشيء بعيد يكون اقل في عين العقل.

يعتقد معظم الناس أن المصطلح “الوقت يمر عندما تستمتع بوقتك” هو واقعيا بشكل مسلم به، وقد أظهرت الأبحاث بالفعل أنه عندما يبدو أن الوقت يمر بسرعة ، يفترض الناس أن المهمة تكون جذابة وممتعة.

لقد استنتجنا أن الناس قد يبالغون في تطبيق افتراضهم حول العلاقة بين الوقت والمرح عند الحكم على مدة الأحداث التي لم تحدث بعد.

نتيجة لذلك ، يميل الناس إلى افتراض أن الأحداث الممتعة – مثل الإجازات – ستمر بسرعة كبيرة. وفي الوقت نفسه ، قد يؤدي التلهف إلى شيء ما إلى جعل الوقت الذي يسبق الحدث بطيء.

في دراسة أخرى ، طلبنا من المشاركين تخيل الذهاب في رحلة عطلة نهاية الأسبوع ، بحيث تتوقع مجموعة الأمر بظروف ممتعة و مجموعة أخرى يتوقعونه بظروف مروعة ، بعد ذلك سألناهم عن المسافة التي شعرت بها كل مجموعة على حدا ، و كانت النتيجة كما توقعنا و وفق اعتقادهم بان المجموعة التي توقعت أوقات ممتعة رجحت بأن الوقت سيمر بسرعة ، بخلاف المجموعة الأخرى التي توقعت وقت أطول للأوقات الصعبة .

اختبرنا هذه النظرية في دراسة أخرى ، أخبرنا فيها المشاركين أنهم سيشاهدون مقطعي فيديو مدة كل منهما خمس دقائق بالتتابع. وصفنا الفيديو الثاني بأنه إما فكاهي أو ممل ، ثم سألناهم عن المدة التي يعتقدون أن كل مقطع فيديو سيستمر فيها.

وجدنا أن المشاركين توقعوا أن الفيديو المضحك سيظل أقصر وأبعد من الفيديو الممل. لكننا وجدنا أيضًا أن المشاركين اعتقدوا أنها ستستمر لفترة أطول قليلاً من الردود التي تلقيناها في الدراسات السابقة.

تعطينا هذه النتيجة طريقة للتغلب على هذا التصور المتحيز:

التركيز على المدة الفعلية. لأنه في هذه الدراسة ، أبلغ المشاركون بشكل مباشر عن المدة التي سيستغرقها الفيديو المضحك – وليس المسافة المتصورة من بدايته ونهايته .

و على الرغم من أن الأمر يبدو نسبي ، إلا أننا نعتمد غالبًا على مشاعرنا الذاتية – وليس المقاييس الموضوعية للوقت – عند تحديد المدة التي ستشعر بها الفترة الزمنية وكيفية استخدامها على أفضل وجه.

لذلك عند التطلع إلى الأحداث التي طال انتظارها مثل الإجازات ، من المهم تذكير نفسك بعدد الأيام التي ستستغرقها ، لذلك ننصحك عزيزي القارئ أن تستفيد أكثر من التجربة – ونأمل أن تضع نفسك في موقف أفضل للاستفادة من الوقت المتاح لك.

.

ما هو تقييمك؟

461 points
Upvote Downvote

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

أخبار سارة لعشاق القهوة، حياة أطول بفعل هذا المشروب الصباحي .

اثر الوباء على شعور المراهقين بالقلق والبعد عن المدرسة والحياة.