in

في منطق الأم أشياء ممنوع لمسها أو الاقتراب منها في البيت

إن البيت هو مملكة الام الخاصة بها والذي تهتم بالحفاظ على نظافته وترتيبه كل يوم والويل لمن يحاول أن يخل بالأنظمة التي وضعتها، فلتقوم بالمحافظة عليها تقوم بأشياء غريبة من أجل المحافظة على أغراض البيت من الاتساخ والخراب على ايدي ابناءها.

  • غرفة الضيوف:

تكون أفخم غرفة في البيت فتحتار الام بكيفية تزينها وترتيبها للمناسبات المختلفة مثل استقبال الضيوف الزوار في رمضان والعيدين.

  • الارائك:

تحرص الام على تغطيتهم بشراشف حتى لا يتسخوا من الأطفال تقوم بالمكشف عن الارائك فقط عند استقبال الضيوف المعتادين كالعمات والخالات والجيران.

  • خزائن المطبخ أو (النملية):

تحتوي على أغراض التموين الخاص بالبيت تحتوي على كل الأشياء التي تلزم الام للطبخ وممنوع تحريك أي مرطبان أو كيس من مكان أو ستتعرض للتوبيخ بحجة أنها وضعت الأشياء بيدها واي شيء يتغير مكانه لن تعرف كيف تطبخ

  • جهاز التحكم عن بعد للتلفاز (ريموت التلفاز):

تقوم بلفه بشريط لاصق حتى يخربه الأطفال أو يتسخ من أيديهم وغالبا لا يفك الشريط اللصق إلا عند تغيير البطاريات، ولكن بعض الأمهات يشترين حافظ للريموت بدلا من الشريط.

  • حقائب السفر القديمة:

أغلب الأمهات تحتفظ بحقيبة السفر التي نقلت جهاز عرسها من بيت أبيها إلى بيت زوجها وتتضمن فستان عرسها وبعض قطع الملابس التي تحبها.

أيضا حقيبة الأب التي تحتوي على الأوراق الثبوتية لجميع أفراد العائلة.

  • منشفة الضيوف:

لا تستعمل إلا عند مجيء الضيوف وغالبا تكون غالية الثمن، وبعد عدة استخدمات تصبح مشفة عادية.

  • أغطية الكروشيه:

غالبا تكون من نسج الأم وتغطي بها معظم أثاث البيت حتى التلفاز، من أجل المحافظة عليه من الغبار على الرغم من أنها تنظف البيت كل يوم.

  • البوفيه/ النيش:

أهم شيء يمنع الاقتراب منه لاحتوائه على الاطقم الزجاجية والاطقم الصيني وكل شيء قابل للكسر وغالبا لا يفتح عند مجيء ضيوف مهمين.

من أجل رضا الوالدة علينا سماع كلامها حتى لا نعرض أنفسنا لغضبها الشديد، فهي قامت بالمحافظة على بيتها وما يحتويه لفترة طويلة، وبعض من هذه الأغراض من أيام جهاز زفافها.

ما هو تقييمك؟

عادات وتقاليد غريبة حول العالم

لصوص ولكن سيئ الحظ