in ,

غرائب وعجائب الشعوب لن يصدقها عقلك

غرائب وعجائب

غرائب وعجائب الشعوب، على كبر هذا العالم وتعدد شعوبه على كبر العادات وتعددها وتنوعها، فليست العادات والتقاليد
إلا جزءاً من حضارات توارثتها الشعوب وتناقلتها الأجيال وحافظت عليها، فبعض العادات والطقوس تتسم بشيء من الغرابة
لدى بعض شعوب العالم، فمنها ما هو غريب ومثير، ومنها أيضا ما يصعب على الآخرين استيعابه وتصديقه، وما اعتدنا فعله
قد يبدو للآخرين غريباً والعكس، جمعنا لكم في هذه المقالة بعض غرائب الشعوب.

غرائب وعجائب الشعوب خطف العروس

غرائب وعجائب

تعتبر من أغرب غرائب عادات الشعوب الأخرى، فالزواج عند قبائل الغجر في رومانيا ليس بالاتفاق كما هو الأمر في أغلب
ثقافات العالم، إذ يسمح لكل شاب إذا أعجبته فتاة ما، حتى وإن لم يلتق بها من قبل، أن يخطفها، وإذا استطاع إبقاءها لثلاثة أيام في بيته من دون أن تهرب، تصبح رسمياً زوجته، على الأقل في نظر المجتمع الروماني، حتى وإن كان ضد رغبتها.

إن كان التقليد قديماً وغير قانوني، إلا أنه يعتبر أمراً عادياً دأبت على القيام به الكثير من الجماعات الرومانية. ويطلق على هذه الممارسة «الزواج بالاختطاف»، وتمارسه أيضاً بعض القبائل في وسط آسيا وإفريقيا، ولا توافق أسرة العروس على هذا
الزواج الإجباري، لأنه في بعض الحالات يستخدم الشاب مادة الكلور لتخدير الفتاة، ولما كانت الفكرة متجذرة في ثقافة المجتمع، لا تجد أسرة العروس بداً من تقبل المصير المحتوم، كما على العروس أن تتعلم كيف تحب شريكها الجديد.

مهرجان الشيكولاته في باريس

غرائب وعجائب

يقام المهرجان سنوياً منذ 1993، وفيه تعيش العاصمة الفرنسية باريس في عالم من الشيكولاته لعدة أيام، إذ يصمم النحاتون
تماثيل من الشكولاته، وينجز مصممو الأزياء ملابس من الشكولاته بالحجم الطبيعي، وتستخدم أنواع مختلفة من الشكولاته
التي تصنع في دول مختلفة، وأصبح صالون الشوكولاته في باريس حدثاً عالمياً يستضيف أكثر من 500 مشارك منهم أكثر من
200 طاه فرنسي ودولي، و200 عارض من جميع أنحاء العالم، وتتخلّله عروض فنية متنوعة.

لسعات النمل تمنح الرجولة

غرائب وعجائب

لقبيلة ساتيري ماو البرازيلية عادات غاية في الغرابة، فليس سهلاً أن يلقب الذكر بكلمة «رجل»، فلكي ينال الفتى هذا اللقب العظيم، لابد أن يدخل إلى عش «النمل الرصاص»، ويضع نفسه تحت إمرة سكان العش الذين ينهالون عليه بلسعاتهم المؤلمة التي تبلغ الألف، ليمنحوه بذلك شرف اللقب ويعلن عنه رسمياً أنه «رجل».

وتختلف الطرق التي تتبعها القبيلة بين إشعال النار وتقديم القرابين وتحمل الألم المبرح لاختبار شجاعة الفتيان ومدى استحقاقهم للقب رجل ومدى قوته على تولي المسؤوليات فيما بعد من خلال قدرته على تحمل الألم أياً كانت قوته وشدته، يتم تقرير ذلك عندما يلدغه النمل الرصاص، فالألم الذي تسببه لدغة نملة واحدة يساوي الألم الناتج عن دخول رصاصة حقيقية في جسم الإنسان.

وتقام احتفالية تلقيب الصبيان بقضاء الصبي يوماً كاملاً مع النمل في حجرة واحدة ويظل في ضيافة أصحاب المكان، وعليه أن يتحمل سبل ضيافتهم، وكلما تحمل من دون صراخ كان ذلك أفضل له وأكثر دلالة على قدرته على تحمل الألم، ودرج سكان القبيلة على جمع النمل من الغابات المحيطة والاحتفاظ به لليلة الموعودة، وإذا لم يجتز الفتى هذا الاختبار لا يمكن لزعيم القبيلة الإعلان رسمياً عن انضمامه إلى فئة الرجال، ويصبح هذا عاراً من وجهة نظر أهله وأقاربه، فيتعاملون معه على أنه صبي وليس رجلاً إلى أن يجتاز الاختبار بنجاح، ويمنح لذلك 20 فرصة.

الإلقاء بالأطفال من أعلى

في تقليد صادم يتبعه الهنود، يتم إلقاء الأطفال الرضع من أعلى المعابد، التي قد يتجاوز ارتفاعها 15 مترًا، اعتقادًا منهم
أن هذا يجعل الطفل أكثر ذكاء، وأسعد حظًا، وأقوى جسمانيًا.

يتم تنفيذ هذا التقليد السنوي، بشكل أوسع في ولاية كارناتاكا، جنوب غرب الهند، حيث يقف رجال الدين أعلى المعبد،
لإلقاء عدد من الأطفال الرُضع، فيما يصطف الرجال بالأسفل لتلقفهم من أيدي الكهنة، وبعد هبوط الرُضع بسلام، تقام الاحتفالات
ويتم تمرير كل رضيع منهم، على الحضور قبل إعادتهم إلى أمهاتهم في المساء.

ويعود تاريخ هذا التقليد إلى عشرات القرون، ويعتقد فيه كل من هندوس ومسلمي الهند، وتحديدًا في منطقة جنوب غرب الهند،
ورغم مساعي الحقوقيين، ومنهم اللجنة الوطنية لحماية حقوق الطفل، بالهند، حظر هذا التقليد الذي وصفوه بالعنف، فإن الهنود لايزالون متمسكون بهذا التقليد، ويعتقدون أنه جزء لا يتجزأ من تعاليم ديانتهم، التي تحثهم على تأدية المرسم كما تحث الرجال
على حضوره في تاريخه من كل عام.

المشي بالعروس فوق جمر مشتعل

هذه العادة الغريبة من غرائب وعجائب العادات التي تسود في الصين وإن لم تكن حكرا عليها، خلالها يحمل الرجل زوجته
عروسه على ظهره ويمشي فوق جمر مشتعل قبل أن يدخل بيت الزوجية، ويعتقد المؤمنون بهذا الفعل بأن الزوجين
ستكون حياتهما أيسر في ما بعد.

من الغرائب والعجائب أكل عظام الميت

في غابات الأمازون ما يزال هناك أناس يعيشون خارج الزمن، رغم التطور الذي وصلت إليه البشرية ، هؤلاء ما يزالون يحافظون على نمط عيشهم وتقاليدهم، ومنها ما تقوم به قبيلة “يانومامي” من الاقتيات على عظام الميت من أفرادها التي تعتبر من غرائب وعجائب العادات، حيث تترك جثته ملفوفة في أوراق الشرق لمدة شهر أو شهر ونصف، حيث يتم طحنها مع حساء موز وتناولها.

بتر الأصابع من غرائب وعجائب الشعوب

يأخذ الحزن أشكالا مختلفة، ولكن أغربها ما يحصل في قبيلة “داني” بأندونيسيا، التي يتخذ الحزن على وفاة أحد أفراد العائلة
عند نساء القبيلة، شكل بتر أصابع من اليد.

مهرجان كوبر لدحرجة الجبن في إنجلترا

يقام المهرجان سنوياً عند نبع «بانك هوليداي» على جبل كوبر، بالقرب من جلوسستر في إنجلترا، حيث يحتشد مئات الأشخاص لمشاهدة السكان المحليين وهم يطاردون قرصاً ضخماً من الجبن تتم دحرجته من قمة جبل كوبر.

ويركض المتسابقون للإمساك بالقرص، ويتعرض كثيرون للتعثر والإصابة ومن ثم ينقلون إلى المشفى بعربة إسعاف تقف على مقربة. ومن يصل إلى القرص أولاً يكون هو الفائز الذي يحصل عليه مكافأة، ويعود هذا التقليد إلى العصر الروماني، حيث يعتقد أنه أقيم للاحتفال بالعام الجديد.

وتتزايد شعبية المهرجان كل عام، وكان المهرجان في الأصل حصرياً على سكان قرية بروكوورث، لكن يشارك فيه الآن
أشخاص من شتى أرجاء العالم، واشتق اسم المهرجان من مكان السباق.

غرائب وعجائب العالم مهرجان التراشق بالطماطم

يعتبر مهرجاناً فريداً من نوعه يقام في إحدى البلدات الإسبانية الصغيرة يشارك فيه أكثر من 40000 شخص، يطلق عليه الإسبان اسم مهرجان “لا توماتينا”.

ويقام هذا المهرجان في مساءالأربعاء من شهر أغسطس من كل عام لمدة ساعة واحدة فقط من العاشرة إلى
الحادية عشرة صباحاً، إذ ينطلق عدد هائل من الأشخاص إلى شوارع بلدة بونيول الصغيرة للتراشق بـ 40 طناً من
الطماطم، وتستخدم في هذا الشجار الودي حوالي 15000 ثمرة طماطم يتم استيرادها من بلدة إكستريمادورا بأسعار
رخيصة ونوعية متواضعة.

بدأ المهرجان لأول مرة في عام 1945 عندما استخدم مجموعة من الشبان الطماطم في شجار مع مجموعة
أخرى في ساحة البلدة أثناء مهرجان “جيغانتيس إي كابيزودوس” ما أجبر رجال الشرطة على التدخل لفض هذا الاشتباك.

قوانين اللعبة بسيطة للغاية إذ يقوم المشاركين بسحق الطماطم بأيديهم قبل رميها على الأخرين، ولا يجب
استخدام أي فاكهة أخرى غير الطماطم، ويجب إتاحة المجال لحركة المرور وعدم تمزيق قميص الخصم والتوقف عن
رمي الطماطم عندما ينتهي الوقت المحدد .

اقرأ المزيد:
عادات وتقاليد غريبة حول العالم
11 Surprising Customs from Around the World

ما هو تقييمك؟

500 points
Upvote Downvote

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0
التعليم الإلكتروني

التعليم الإلكتروني أهميته ومعيقاته

مقولات تحفيزية

مقولات تحفيزية جميلة تستحق القراءة 2020