in

الآثار السلبية لقضاء الأطفال وقتا طويلا أمام الشاشات .

يقضي الأطفال أوقاتاً طويلة على الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة التلفاز بدون رقابة كافية أو تحكم بالوقت من قبل أفراد العائلة ، في هذا المقال سنقوم بتوضيح تأثيرات الأجهزة الحديثة على الأطفال خاصة إذا لم يتم ترشيد استخدامها، وطرق الحد من الوقت الذي يقضيه طفلك أمام الشاشة .

حسب آخر الإحصائيات يقضي الأطفال ما يقارب سبع ساعات يوميًا على الإلكترونيات و أجهزة الهواتف المختلفة ما ينعكس سلباً مع طبيعتهم كأطفال بأعمار مبكرة يحتاجون لأنشطة تتناسب مع أعمارهم تعتمد على الحركة و طرق تزيد إبداعهم العقلي و نموهم الجسدي، فيجب أن يتمتع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين بتجارب محدودة بعيدة عن التعرض الدائم للشاشات الالكترونية الضارة على صحتهم .

تشير الدراسات إلى أن الأطفال الذين يقضون أكثر من ساعة يوميًا أمام الشاشات يعانون من مشكلات سلوكية وعقلية أكثر بكثير من الأطفال الذين يقضون أقل من ساعة يوميًا في استخدام الأجهزة الإلكترونية، ويتزايد ذلك مع تركيز المبرمجين وصانعي المحتوى الترفيهي للألعاب الالكترونية على جذب الأطفال بصورة يجعل تقنين أوقات بقائهم بعيدا عن الشاشات و الأجهزة الالكترونية أمر يكاد يكون مستحيلا .

وتتعاظم المخاوف المتعلقة بوقت الشاشة – أي مقدار ما يقضيه الطفل مستخدما أي وسيلة تكنولوجية سواء هاتف أو  حاسوب – مع مرور الوقت، حيث يهدد الصحة العقلية للأطفال ويمكن أن يتسبب في حدوث صراع داخل الأسرة،  ولكن ذلك يعتمد على مقدار الوقت الذي يستغرقه الطفل أمام الشاشات، و الفوائد التعليمية التي يكتسبها الطفل في الوقت الذي يقضيه مستخدما هاتفاً ذكياً أو حاسوب  لوحي .

يوصي المختصين التربويين و النفسيين بهذا الخصوص بجملة من الأمور يجب أخذها بعين الاعتبار لكي يقضي الطفل وقتاً آمنا على الهواتف و الأجهزة الالكترونية :

  • الأعمار أقل من عاميين :
  • لا يسمح بأي وقت أمام الشاشات للأطفال دون سن 24 شهرًا، حيث ينصح أن تكون الدردشة المرئية أو اللعب مع أطفالك على التطبيقات بعد بلوغهم 6 أشهر من العمر، والذي من الممكن أن يكون مفيدًا للطفل ؛ ومع ذلك توصي منظمة الصحة العالمية (WHO) بعدم تعرض الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 24 شهرًا للشاشة على الإطلاق .
  • الأعمار من 2 إلى 5 سنوات:
  • بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 5 سنوات ، يجب ألا تسمح لهم بقضاء أكثر من ساعة على الشاشة يوميًا .
  • الأعمار من 6 أعوام فما فوق:
  • قم بإدارة وقت شاشة أطفالك وفقًا لما تشعر أنه مناسب،  تأكد من أن الإرشادات التي تضعها لا تؤثر سلبًا على نشاطهم البدني أو صحتهم النفسية .

 

الآثار الإيجابية لقضاء طفلك بعض الوقت أمام الشاشة .

هناك العديد من الآثار السلبية لوقت الشاشة بدون رقابة تحدثنا عليها آنفاً، أيضًا هناك بعض الفوائد الإيجابية لاستخدام طفلك للأجهزة الذكية، فمن الممكن أن يساعد استخدام الدردشة المرئية مع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين في إنشاء اتصال اجتماعي مع الأقارب الذين لا يعيشون في مكان قريب. كما تُظهر الأدلة أن الرضع والأطفال الصغار قادرون على المشاركة في محادثات الفيديو لكنهم يحتاجون إلى والديهم لتسهيل الاتصال.  وتساعد التطبيقات التعليمية والبرامج التلفزيونية ومواقع الويب والألعاب الأطفال أيضًا على التعرف على مواضيع مختلفة و اكتساب مهارات اجتماعية جديدة .

وأخيرا عزيزي القارئ الاعتدال في الأمور يجنبنا الكثير من المخاطر التي قد تنعكس على أبنائنا و حياتنا الاجتماعية بوجه عام، مع قليل من الرقابة لأطفالنا ستمنحنا أوقات آمنة أمام الشاشات الالكترونية دون قلق على حياتنا العائلية .

ما هو تقييمك؟

501 points
Upvote Downvote

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0
أغرب أسباب الطلاق تدولًا حول العالم

أغرب أسباب الطلاق حول العالم

تعرف على التأثير الكبير لعلم الحركة على صحة أجسامنا .